منتدى تعليمي يهدف إلى التنمية المهنية للمعلمين في كافة التخصصات


    من مجالس العلماء الرئعة

    شاطر
    avatar
    osama mohammadali alsayed

    المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 06/07/2010

    من مجالس العلماء الرئعة

    مُساهمة  osama mohammadali alsayed في الجمعة يوليو 16, 2010 3:50 am


    من تفسير التحرير والتنوير - (7 / 171)

    جملة { هذا بعلي } مركبة من مبتدأ وخبر لأنّ المعنى :

    ( هذا المشار إليه هو بعلي )،

    أي كيف يكون له ولد وهو كما ترى .

    وانتصب { شيخاً } على الحال من اسم الإشارة مبيّنة للمقصود من الإشارة .

    وقرأ ابن مسعود { وهذا بعلي شيخ } برفع شيخ ،

    على أن ( بعلي ) عطف بيان من ( هذا ) و ( شيخ ) خبر المبتدأ .

    ومعنى القراءتين واحد .

    وقد جرت على هذه القراءة النادرة لطيفة وهي ،

    ما أخبرنا شيخنا الأستاذ الجليل سالم بوحاجب :

    أنّ أبا العبّاس المبرّد دُعي عند بعض الأعيان في بغداد إلى مأدبة ،

    فلمّا فرغوا من الطّعام غنّت من وراء الستار جارية لرب المنزل

    ببيتين: ...

    وقالوا لها هذا حبيبك معرضٌ

    فقالت ألاَ إعراضه أهون الخطب

    فما هي إلاّ نظرة وابتسامة

    فتصطكّ رجلاه ويسقط للجنب

    فطرب كل من بالمجلس إلاّ أبا العبّاس المبرد فلم يتحرك ،

    فقال له رب المنزل : ما لك لم يطربك هذا؟ .

    فقالت الجارية : مَعذُور يحسبني لحـَنـْت في أنْ قلت : معرضٌ بالرفع

    ولم يعلم أنّ عبد الله بن مسعود قرأ «وهذا بعلي شيخٌ»

    فطر ِب المبرد لهذا الجواب .



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 10:18 am